اليوم الأحد 24 سبتمبر 2017 - 8:20 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 30 أغسطس 2017 - 11:00 صباحًا

فضيحة: إصدار شواهد طبية تحمل اسم طبيب توفي سنة 2011 بالدارالبيضاء

التحرير بريس

أفادت مصادر اعلامية، ان اسم طبيب بمدينة الدار البيضاء وافته المنية سنة 2011، يستغل في إنجاز شواهد طبية وتقديمها في إطار ملفات أمام المصالح الأمنية . 

وأكدت المصادر ذاتها، أن جهة مجهولة تستغل ختم الطبيب المذكور الذي سبق له أن اشتغل بمستشفى مولاي يوسف بالدار البيضاء من أجل إنجاز شواهد طبية موجبة للاعتقال تتجاوز مدتها 21 يوما إلى طالبيها. 

وأشارت المعطيات المتوفرة أن شهادة طبية حصلت عليها سيدة مذيلة بتوقيع الطبيب المذكور تحدد مدة العجز التي تعاني منها في 30 يوما موقعة على وثيقة تحمل لمعطيات متعلقة بالمركز الاستشفائي الجهوي مولاي يوسف بالدار البيضاء، مضيفة أن عمليات إصدار الشواهد الطبية استمرت حتى بعد وفاة الطبيب المذكور التي كانت في شهر يونيو 2011 من أجل تقديمها في إطار مساطر جارية أمام النيابة العامة لتدعيم الملفات التي كان يتقدم بها بعض الأشخاص في مواجهة خصومهم.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات