اليوم الجمعة 28 أبريل 2017 - 8:48 مساءً

تصنيف كتاب التحرير

المعنى في أن تكون يساريا في مغرب اليوم

بتاريخ 25 أبريل, 2017

فتح الله رمضاني  لم يكن الانتماء إلى اليسار، أبدا مرادفا في معناه للثورة، بالرغم من أن جل الثورات كان محركها أناس ينتمون إلى اليسار، أو أن جل الثورات أنتجت قادة ينتمون إلى اليسار، لقد كان اليسار لا يعني غير التغيير، المستند أساسا على إحساس فردي وجماعي بالغبن، و المدرك إلى ضرورة تغيير واقع معين، فالانتماء إلى اليسار بهذا المعنى، كان دائما مرتبطا بالواقع، بشكل يهدف إلى تغييره، لهذا لم تنجح كل الثورات، بالرغم من أنها استطاعت تغيير أنظمة الحكم في بلدانها، لكن فشلها كان مقرونا بالفشل في تحقيق التغيير، و في ضمان نجاح  الصيرورة الثورية، أي ضمان استمرارية التغيير، المرتبط دائما بالواقع، فحسن تحليل الواقع قبل الثورة، لا يعني نجاعة…

شخصنة أزمة الاتحاد الاشتراكي انقلاب على شرعية المؤسسات

بتاريخ 22 أبريل, 2017

محمد إنفي في شخصنة أسباب أزمة الاتحاد الاشتراكي بالتركيز على شخص الكاتب الأول للحزب، الأخ إدريس لشكر، إساءة كبيرة وإهانة بليغة لكل المؤسسات الحزبية التقريرية منها والتنفيذية والوظيفية أو التنظيمية، بدءا من المؤتمر الوطني التاسع إلى الأجهزة المتفرعة عنه (اللجنة الإدارية الوطنية، المجلس الوطني، الكتابة الأولى، المكتب السياسي) وصولا إلى الأجهزة الجهوية والإقليمية والمحلية. وتعتبر هذه الشخصنة تحقيرا لذكاء الاتحاديات والاتحاديين، من المناضلين الذين شاركوا في انتخاب المؤتمرين واختاروا من يمثلهم في المؤتمر الوطني التاسع إلى الذين تم اختارهم في الجهازين التقريرين للاتحاد(اللجنة الإدارية الوطنية والمجلس الوطني). وفي هذه الشخصنة مغالطة كبيرة لكون التركيز على شخص الكاتب الأول وجعله سببا رئيسيا في هذه الأزمة (وهو طرح روج…

أجندات مشبوهة و خبث متسولين لأحزاب معلومة توحد المبتزين لحزب الوردة بوقفة الرباط

بتاريخ 20 أبريل, 2017

نبيل الوافي شارك اليوم عشرات الصحفيين من بينهم مراسلي موقع “هوية بريس” التابع للبيجدي وبضعة اشخاص لا تربطهم علاقة تنظيمية بحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية ، في وقفة باهتة أمام مقر الحزب بأكدال ، كللت بالفشل بعد تجاوز عدد الصحفيين عدد الحاضرين . فضيحة اليوم تستوجب علينا أن نكون أذكياء ، وعلى الإتحاديين أن يكونوا متيقظين ، وليعرفوا أن يومنا هذا أصعب من ذلك اليوم الذي كنّا نواجه فيه تيار الإنغلاق  ، ففي ذلك اليوم الذي كنّا نواجه فيه كحاملي الفكرة والمشروع الذي غرسه القائد بوعبيد ، زعامات كرطونية مكشوفة بدعم مفضوح من الأعداء التاريخيين لحزب القوات الشعبية والحلم الإشتراكي . ولكننا اليوم نواجه أناساً يدعون الإنتساب للحزب…

الإتحاد الإشتراكي من النزوع نحو الانتحار الجماعي إلى التكتل “المنفعي”

بتاريخ 17 أبريل, 2017

محمد إنفي لا أعتقد أن هناك حزب مغربي، سواء في اليسار أو في اليمين، يفوق الاتحاد الاشتراكي في حرية التعبير وفي حدة النقاش والتعبير عن الاختلاف والخلاف داخل تنظيماته وهياكله (وحتى خارجها)، سواء الوطنية منها أو المحلية. بل، يمكن القول بأن هذه الحرية تتحول، في كثير من الأحيان، إلى التطاول وإساءة الأدب مع الأشخاص ومع المؤسسات. فكم من مرة، يكون الاتحاديون والاتحاديات، في اجتماعات أجهزتهم الوطنية، مضطرين لتحمل تدخلات بعض الأشخاص الذين لا يتقيدون، باسم حرية التعبير، لا بالمساطر ولا بالوقت المحدد للتدخلات ولا بأدب النقاش والحوار، رغم تدخل رئاسة الجلسة أو تدخل بعض الأعضاء في إطار نقط نظام لإيقاف هذا العبث الذي يضيع على الجميع الكثير من…

عطالة و آفاق مراكز مهن التربية والتكوين بالمغرب

بتاريخ 17 أبريل, 2017

ياسين مبروكي تعيش جل مراكز مهن التربية و التكوين خصوصا الفروع الاقليمية عطالة منذ شهر شتنبر 2016 ، رغم أنه كان لي تحفظ على المرسوم المنظم رقم 672-11-2 الصادر في 27 من محرم 1433 (23 ديسمبر 2011) في شأن إحداث وتنظيم المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين و كذا النصوص التنظيمية لها ، لما تحتويها من تراجعات خصوصا أنها ستحرم من أهم ميزة كانت تميزها عن قطاعات أخرى، وهي فصل التوظيف بعد التكوين. إذ تحولت إلى مجرد معاهد للتكوين شأنها شأن معاهد المهن الصحية وكليات الطب ومدارس المهندسين التي تقدم شواهد للتأهيل بدون توظيف. و أن إخراج مهمة التوظيف من اختصاصات المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين سيساهم بشكل كبير…

مقاربة الاختلاف بين الذاتية والموضوعية

بتاريخ 17 أبريل, 2017

عبد السلام الرجواني الاختلاف من طبيعة الأشياء وكنه الوجود الطبيعي والاجتماعي والثقافي، وفي الاختلاف رحمة، ان قاربناه ودبرناه على نحو عقلاني، وجعلناه موضوعا للحوار الديمقراطي المستند إلى الإقناع والاقتناع والاستعداد للإنصات، وقد يكون مصدر قسوة وفتنة ان حاد عن الصواب في القول والفعل، وتحكمت في ممارسته القوة الغضبية ونوازع الذات الجامحة إلى بلوغ غاية ذاتية ولو على جثة من تراه أو تتخيله كابحا للطموح. الاختلاف سنة الحياة : اختلاف التضاريس والانظمة البيئية والفصول،اختلاف الحضارات والثقافات والاجناس البشرية والأنظمة الاجتماعية وانساقها الفرعية، اختلاف الفلسفات والاديولوجيات والديانات. ولولا الاختلاف لما كان التنوع والتطور والاجتهاد ولساد الجمود والرأي الواحد وانتصرت ثقافة الاستبداد..وحتى لا يتحول الاختلاف إلى نزاع يزرع الفوضى التي تؤدي حتما…