اليوم الأربعاء 22 فبراير 2017 - 9:58 مساءً
أخر تحديث : الإثنين 11 يوليو 2016 - 1:03 مساءً

’’الحيطي’’ تقول أن النفايات الإيطالية ’’ماشي زبل’’ بل ’’محروقات صلبة’’

قالت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة حكيمة الحيطي في ندوة صحفية بمقر الوزارة بالرباط اليوم الإثنين 11 يوليوز 2016، أن ’’النفايات’’ المستوردة من إيطاليا “ليست بنفايات بمفهومها الكلاسيكي ولكنها محروقات صلبة بديلة مستخلصة من مخلفات عادية وتتكون من الورق والورق المقوى والثوب والخشب والبلاستيك”.
وأضافت الوزيرة أن هذه “المواد معالجة ومجففة ومخلوطة بنسب محددة تسمح برفع القوة الحرارية لهذه المواد”، مضيفة أن “هذه المحروقات تنتج بمعامل معتمدة خاضعة للمعايير الأوروبية وهي موجهة نظرا لقدرتها الحرارية الهامة للتثمين الطاقي في معامل الحرق من أجل إنتاج الطاقة”.
وكشفت ’’الحيطي’’ أن عملية النقل العابر للحدود ليست الأولى من نوعها “فالمغرب يستورد ما يعادل 450 ألف طن في السنة من النفايات المعالجة وتتم هذه العمليات تحت مقتضيات اتفاقية بال الدولية التي تسمح باستيراد النفايات غير الخطيرة من الدول الصناعية نحو الدول النامية”.
و أشارت الحيطي أن استيراد المحروقات الصلبة البديلة من إقليم باسكارا “تم طبقا لمقتضيات القانون 28.00 المتعلق بتدبير النفايات والتخلص منها وبالخصوص الفصل 43 الذي يسمح باستيراد هذا النوع من النفايات غير الخطيرة بغية معالجتها أو تثمينها وكذا طبقا لاتفاقية بال التي وقعها المغرب سنة 1995”.

وفي ردها على سؤال حول إمكانية استقالتها من الحكومة بصفتها الطرف الحكومي الذي يتحمل المسؤولية في السماح باستيراد هذه النفايات قالت ’’الحيطي’’ “أنا ماغاديش نستقل”، مضيفة بعصبية كبيرة: “واش كاين شي واحد كيخدم وكيدير المساطر كيستقل”.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات