اليوم الأحد 22 يناير 2017 - 10:25 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 4 يناير 2017 - 3:42 مساءً

ملياردير يحجز على مسكن مسؤول نقابي يدافع عن حقوق العمال بأيت ملول

التحرير بريس/ع.المحفوظي

أصدرت اللجنة الوطنية للتضامن مع النقابي “عبد الله رحمون” بيانا نددت من خلاله بالحكم الصادر بمحاكم اكادير و القاضي  بتغريم النقابي ثلاث ملايين درهم و وضع منزله تحت الحجز التحفظي كرهن لفائدة شركة المصبرات “ضحى” بأيت ملول بدعوى تحريضه على الاضراب و إلحاق خسائر مادية بالشركة.

و خلال الندوة الصحفية التي تم تنظيمها اليوم الأربعاء 4 يناير 2017 بمقر النقابة الوطنية للصحافة المغربية ، لتسليط الضوء على حيثيات المتابعة القضائية التي يتابع من خلالها النقابي “عبد الله رحمون” عضو المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل وكاتب اتحادها الجهوي باكادير، اعتبرت اللجنة ،أن الهدف من هذه المتابعة القضائية هو التضييق على العمل النقابي وحرمان العاملات والعمال من حقوقهم المشروعة وعلى رأسها الحقوق والحريات النقابية وفق المواثيق الدولية لمنظمة العمل الدولي كما صادق عليها المغرب.

وأكدت لجنة التضامن التي تتكون من فعاليات نقابية و سياسية  أن القطع مع انتهاكات حقوق الانسان  ما زالت بعيدة المنال، مؤكدة أن ما قامت به الشركة المذكورة هو فقط قصد ” للقضاء على العمل النقابي،  بدءا  بحل المكتب النقابي بتواطؤ مع نقابي سابق بنفس المكتب.”

وكشفت اللجنة ، على أن الصراع مع  شركة المصبرات “ضحى”التي تعود ملكيتها لمليادير معروف بالمنطقة،  بدء بعد سلسلة من التعسفات سنة 2014 و بعد طرد أزيد من 400 عامل و عاملة،  دخلوا في إضراب  عن العمل و تم تعويضهم بعمال جدد و تسخير مسؤول نقابي سابق لحل الكتب النقابي. كما  تقدمت الشركة بطلب تعويض مدني على ما قالت  تعرضها إلى  الضرر قدرة 300 مليون سنتيم، حيث  قضت محكمة باكادير لصالح الشركة بالحجز التحفظي على مسكن الكاتب الجهوي “عبد الله رحمون” رغم انه لا تربطه أية علاقة بالشركة و تم تأييد الحكم استئنافيا.

من جانبه،أوضح النقيب “عبد الرحمان بنعمرو” عضو لجنة التضامن ان الشركة رفعت دعوى حجز تحفظي  و هو اجراء وقتي و يتم بقرار مؤقت وعلى مسؤولية من يطلب الحجز.  و أضاف أن دفاع “رحمون” رفع دعوى مستعجلة لرفع الحجز و تبقى الدعوى الأساسية قائمة مع المطالبة بالتعويض عن الضرر.

loading...
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات