اليوم الأحد 22 يناير 2017 - 10:25 مساءً

تصنيف سياسة

العلمي : نأمل أن يستفيد المغرب من الإمتداد السياسي الخارجي لحزب الإتحاد الاشتراكي في منظمة الأممية الاشتراكية

بتاريخ 22 يناير, 2017

التحرير بريس-الرباط صرح رشيد الطالبي العلمي الرئيس السابق لمجلس النواب و رئيس الفريق التجمعي الدستوري ، في معرض تدخله إبان مناقشة القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي بمجلس النواب ،بأن تصويت فريقه لصالح الحبيب المالكي كان بدافع المصلحة الوطنية . ووأضح العلمي بأن ” رئاسة المجلس من قبل هذا الإطار الإتحادي في مصلحة الوطن ،آملا بأن يستفيد المغاربة من الامتداد السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي في منظمة الأممية الاشتراكية ” . و تجدر الإشارة إلى أن الأمين العام الحالي للأمم المتحدة “أنطونيو غتوريس”، الذي كان يشغل رئيس الوزراء بالبرتغال عن الحزب الإشتراكي ،له علاقة وطيدة مع قادة الإتحاد الإشتراكي ،حيث تقلد رئاسة الأممية الإشتراكية بمعية عبد الرحمان اليوسفي بصفته نائبا له آنداك.

كريم التازي يتقيأ مرة أخرى في إعلام النفايات

بتاريخ 21 يناير, 2017

التحرير بريس  تقيأ المدعو كريم التازي، بعض النفايات التي تمتلأ بها معدته، في حوار مع المستخدم، سليمان الريسوني، في جريدة إلكترونية، تسمى “الأول، ليست سوى حاوية لهذه النفايات، حيث وصف الإتحاديات والإتحاديين ب”الكراكيز”. لم يوضح هذا الصغير لماذا تهجم على مناضلي الحزب، بهذه الطريقة اللاأخلاقية، إكتفى فقط بالسب والقذف، وهو الذي يدعي أنه مثال للأخلاق، وأن أهدافه نبيلة، عندما إلتحق بحزب نبيلة، لكن يبدو أن العرّاب الذي استقطبه لهذا الحزب، حسب إعتراف التازي، في هذا الحوار، هو محمد الساسي، الذي يعيش على مقولة ” أنا ضد الإتحاد الإشتراكي، فأنا موجود”، لذلك فقد كان أحسن تلميذ لأقبح أستاذ. لا يهمنا أمر الساسي، فهو مريض بحقده…

لا إعتراف بجمهورية الوهم ولن يكون أبداً

بتاريخ 21 يناير, 2017

التحرير بريس بمصادقة البرلمان المغربي على القانون التأسيسي للاتحاد الافريقي، يكون المغرب قد استكمل مسطرة وطنية، قصد انضمامه لهذا التجمع القاري الوريث لمنظمة الوحدة الافريقية، والممثل لامتدادها التنظيمي . غني عن البيان أن بلادنا أحرزت حتى اليوم دعما من جلّ أعضاء الاتحاد، كي يستعيد المغرب مقعده بالاتحاد، وستعلن القمة التي ستعقد بداية الأسبوع المقبل بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، عن قرار العضوية. يتعيّن التأكيد -وبكل وضوح- على أن انضمام المغرب للاتحاد الافريقي، ليس اعترافا أبدا بجمهورية الوهم المسماة «الجمهورية الصحراوية « ، والتي اختلقتها الجزائر منتصفَ سبعينيات القرن الماضي، كي تناهض الوحدة الترابية لبلادنا، بعد استرجاعها لأقاليمها الجنوبية.. ليس اعترافا، ولن يكون أبدا، ومهما كانت الظروف والأحوال،…

تبادل الضرب و اللكم والشتم في إجتماع اللجنة المركزية لشبيبة حزب الإستقلال

بتاريخ 21 يناير, 2017

التحرير بريس-الرباط  شهد اجتماع اللجنة المركزية لشبيبة حزب الاستقلال المنعقد اليوم  السبت بالمقر المركزي للحزب بالرباط وبحضور حميد شباط ، تشابكا بالأيدي ، وتبادل لكمات عنيفة بين عمر العباسي، الكاتب العام للشبيبة الاستقلالية و محمد الصبيحي ، وذلك بعد أن طعن الصبيحي في انعقاد اللقاء لعدم توفر النصاب القانوني لعقد المجلس الوطني حيث حضر 50 عضو من أصل 350 . وأثار السؤال الذي وجهه الصبيحي للأمين العام للحزب غضب «العباسي » الذي نزل من المنصة وهو يصرخ في وجهه: “انت دين مك مكينفعش معك أسلوب الحوار” ثم عاجله بصفعتين على الخد قبل أن ينزل فيه ركلا وضربا وسبا. وقد خلف الحادث استياءا عارما داخل…

التيجيني يستضيف إدريس لشكر في “ضيف الأولى”

بتاريخ 20 يناير, 2017

التحرير بريس يستضيف المنشط التلفزيوني، محمد التيجيني، في الحلقة المقبلة من برنامجه الحواري “ضيف الأولى”، الكاتب الأول لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية . ويحاور التيجيني إدريس لشكر ، يوم الثلاثاء المقبل ابتداء من التاسعة والربع مساء، مباشرة على القناة المغربية “الأولى”. وستخصص الحلقة لمناقشة القضايا السياسية الراهنة بعد إنتخاب القيادي الإتحادي الحبيب المالكي على رأس المؤسسة التشريعية و مسار مفاوضات تشكيل الحكومة الثانية بعد دستور 2011 ، و كذا الجهود التي يبذلها المغرب لمواجهة خصوم الوحدة الترابية بالقارة الإفريقية .

بنكيران أمام خيارين أحلاهما مر…تسليم “السوارت” أو حكومة أقلية

بتاريخ 20 يناير, 2017

  التحرير بريس أكدت مصادر مقربة من حزب العدالة والتنمية، أن “عبد الإله بنكيران”، الأمين العام، الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة وجد نفسه، بعد انتخاب الحبيب المالكي، القيادي في “الاتحاد الاشتراكي”، رئيس مجلس النواب، بين تقديم خيارين لا ثالث لهما من وجهة نظر “البيجيدي: إما وضع “السوارت” أو الدخول في حكومة أقلية مع الاستقلال والتقدم والاشتراكية. واعتبرت المصادرذاتها، أن عملية تشكيل مجلس النواب أعادت المشاورات إلى الوراء، وأن الوضع أصبح ينذر بقرب إعلان الفشل في بناء أغلبية ودخول البلاد مرحلة الأزمة السياسية الحقيقية، دون أن تنفي إمكانية اللجوء إلى طلب عقد مجلس وزاري للتداول في موضوع حل مجلس النواب وإعادة الانتخابات.